موقع مجموعة الاربعاء الثقافي سبها

يهتم بنشر نصوص واعمال محموعة الاربعاء الثقافية ومساهمات القراء وبرامج ثقافية اخرى
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مسـعود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن
الادارة
الادارة


الاسم الثلاثي : عبدالرحمن مسعود جماعة
عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: مسـعود   الثلاثاء يناير 19, 2010 12:25 am




اختطف مسعود صحيفته من يد المدرِّسة بلهفة .. وقبل أن يغادر مكانه ظل يفتش بفضوله الطفولي عن مكان التقدير.

لم يكن صعباً عليه – وهو في الصف الرابع - أن يتهجأ تلك الكلمة.

إنها ما لم يكن يتوقعه .. وهي تماماً ما هددته وحذرته منه أمُّه.

قرأ الكلمة بصوتٍ اختلط فيه الخوف بالحزن .. عاد إلى البيت وهو لا يفكر في شيء سوى إقناع أهله بأن تقديره ليس (مقبول ) كما زعمت الصحيفة

ولكن أنَّى له أن يقنع أهله في مواجهة الصحيفة التي تكاد تصرخ بكلمة (مقبول) .. كادت تدهسه سيارة وهو يعبر الشارع شارد الذهن.

في البيت كانت كلمات الأمّ قاسية قساوة الإسفلت الذي كان يمشي عليه.

في هذا الجو المشحون لم يجد مسعود سوى جملة واحدة .. هذا كل ما أسعفه به قاموسه الطفولي - أقسم لكم أنني (جيد) ولست (مقبول).

كان كلما قالها يُواجه بالصحيفة

- وهل نصدّقك أم نصدّق الصحيفة ؟؟ّّ!!

سوف نكسّر ألعابك ونرميها في القمامة .. ولن ترى الشارع بعد اليوم.

دمعت عيناه بينما ظلَّ يردد جملته الوحيدة

لكنه هذه المرة جُوبه بسؤال :

- كيف عرفت أنك لست (مقبول) ؟؟!!

- زميلي في الفصل أقلّ منِّي في المجموع وتقديره (جيد)

- وهل تريد مني أن ألاحق زملاءك في بيوتهم لنثبت أنك صادق؟؟

نهضت الأمُّ بعد أن قالت جملتها الأخيرة

ظلَّ مسعود واقفاً مكانه يحدق في اللاشيء .. شعر بمرارة الظلم .. خانته المفردات المحدودة .. تبعثرت كلُّ الكلمات التي كان يحاول لملمتها.

عيناه البريئتان تستنجدان بلا أحد.

انكسرت كل تحدياته ، وثقته في نفسه.

في الصباح دخل على مدير المدرسة

- سيدي أريد أن أعرف تقديري

- أنت مقبول .. مقبول .. ألا تعرف القراءة .. أنظر (م . ق . ب . و . ل)

- ولكن يا سيدي هل هذا المجموع لمقبول.

نظر المدير إلى المجموع .. اتسعت حدقتاه .. صار يقلب نظره بين المجموع في أعلى الصحيفة وبين كلمة مقبول في أسفلها.

وبعد برهة ..

صفع المدير جبهته .. يا إلهي .. كيف حدث هذا ؟؟!!

التفت إلى مسعود الذي بدأ لون وجهه يتغير من اللون الهزيمي القاتم إلى اللون الإنتصاري الزاهي.

ودون أن يبدي أي نوع من الإعتذار لمسعود قال المدير بلهجة يحاول فيها إظهار نوع من الثقة الزائفة : تعال بعد الاستراحة وخذ صحيفتك الجديدة.

وعند وصوله إلى البيت كان وجه مسعود قد امتلأ تماماً بذلك اللون الانتصاري الزاهي.

ابتلعت الأمُّ ريقها وهي تنظر إلى الصحيفة الجديدة .. تظاهرت بأنها تدقق في النتيجة في حين أنها كانت تفكر في مبرر يحفظ لها ماء الوجه.

ثم .....

- نعم .. ولكن (الجيد) أيضاً ليست بعيدة من (المقبول).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي الطاهر
الادارة
الادارة


عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 16/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: مسـعود   الجمعة يناير 22, 2010 12:36 am

ان ما يميز اسلوب القاص عبد الرحمن جماعة هو استقاؤه موضوع قصته من نفسه وبيته وجيرانه وحيه ومدينته . بمعنى من بيئته المحيطة به ، لذلك نراه يبدع في قصه ، فتجد نفسك ايها القارئ مشدودا للقصة وتقرأ كلماتها التي تعبر عنك الآن أو عندما كنت صغيرا أو تعبر عن خالك أو عمك .. وفق تمام التوفيق في الكتابة واختيار اسماء شخصياته والأماكن .تمنياتنا له التوفيق الدائم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العرابي
الادارة
الادارة


الاسم الثلاثي : عبدالقادر مسعود العرابي
عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 45

مُساهمةموضوع: رد   الجمعة يناير 22, 2010 9:16 pm


بالله كم من ام لدينا كام مسعود
موفق استاذ عبد الرحمن ومتالق دائما

_________________
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eegoogle.mam9.com
 
مسـعود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع مجموعة الاربعاء الثقافي سبها :: الفئة الأولى :: القصة القصيرة-
انتقل الى: