موقع مجموعة الاربعاء الثقافي سبها

يهتم بنشر نصوص واعمال محموعة الاربعاء الثقافية ومساهمات القراء وبرامج ثقافية اخرى
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العِقْد (قصة قصيرة)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد يوسف
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 28/12/2009
العمر : 59
الموقع : الخروبة

مُساهمةموضوع: العِقْد (قصة قصيرة)   السبت يناير 02, 2010 1:51 am



(إلى عاشور الطويبي)

1

... الغروب يُضفي على سكينة المقبرة رهبة.. تجثو.. تحتوي شاهد قبر الزوج بيديها.

2

... تنهض.. ينفرط عِقدُها.. تتناثر الحبّات في ثنايا العشب الذابل.. تلفّ الخيط المقطوع.. تَجمع الحبّات على عَجَل.

3

... عند السياج.. تُلقي نظرة من فوق كتفها على شاهد القبر المنتصب في العتمة.. باب المقبرة الصدئ يصرخ وهو يدور على مفصله.

4

... في سريرها الواسع.. المزدوج.. وعلى ضوء الشمعة.. تُحصي الأرملة حبّات عِقدها المنفرط.. وتبحث عن خيطٍ جديد.

***

(2008)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alkarrobah.blogspot.com/
علي الطاهر
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 16/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: العِقْد (قصة قصيرة)   الجمعة يناير 22, 2010 1:30 am



.

تحمل هذه الرقاقة القصصية الكثير والكثير من صفحات ملآى بمشاعر مختلفة . حزن كآبة . وفاء ، سكينة فزع .. ولكن أكثر ما أبهجني ذلك الخيط المقطوع ، والخيط الجديد الذي تبحث عنه .
مبدع أنت


.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العرابي
الادارة
الادارة
avatar

الاسم الثلاثي : عبدالقادر مسعود العرابي
عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 45

مُساهمةموضوع: رد   الجمعة يناير 22, 2010 8:41 pm


يتالق دائما احمد يوسف عقيلة في نصوصه
الله الله رائعة بحق
واقول للاستاذ علي ليست القضية في الخيط
وانما في عدد الحبات
وشكرا للجميع

_________________
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eegoogle.mam9.com
علي الطاهر
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 16/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: العِقْد (قصة قصيرة)   السبت يناير 23, 2010 12:25 pm

تحياتي

عزيزي الاستاذ عبد القادر
أعجبتني لفتتك الى حبات العقد ، لكني نظرت إلى الخيطين ورأيت فيهما إنسانين , الأول انسان بذلت له تلك المرأة حبات العقد وأراها سنين العمر. ولكن حين انقطاعه ووفاءا له رأت أن تبحث عن خيط آخر لتكمل وتحافظ على تلك الحبات البديعة . لأن الوفاء يقتضي المحافظة على الحياة التي فقدها الآخر . لا كما نرى في الهند من موت أو انتحار المرأة عند موت زوجها . ويقولون وفاءا .. كالوطن عزيزي .. أن تعيش لأجله خيرا من أن تموت لأجله .. هذا رأيي الخاص .

شكرا لك عزيزي وشكرا للقاص الذي فتح هذه النافذة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العِقْد (قصة قصيرة)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع مجموعة الاربعاء الثقافي سبها :: الفئة الأولى :: القصة القصيرة-
انتقل الى: