موقع مجموعة الاربعاء الثقافي سبها

يهتم بنشر نصوص واعمال محموعة الاربعاء الثقافية ومساهمات القراء وبرامج ثقافية اخرى
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العَرَّافَة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن
الادارة
الادارة
avatar

الاسم الثلاثي : عبدالرحمن مسعود جماعة
عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 29/12/2009

مُساهمةموضوع: العَرَّافَة   الأربعاء ديسمبر 30, 2009 2:40 pm




ألقت العجوزُ الودعاتِ السبع وتفرستْ فيها جيداً ..


عيناها الغائرتان وسط تعاريج وجهها تبادلان النظر بين الودعات وبين وجهِ سعيد الذي ظل واجماً ينتظر بلهفةٍ ما يبوحُ به الودع.

جمعت العجوزُ الودع وألقته من جديد .. وضعت يدها على خدِّها وهي تتمتم بكلماتٍ حاول سعيد جاهداً أن يلتقط شيئاً منها دون جدوى.

لم يستطع الصبرَ فسألها : أخبريني يا سيدتي .. ماذا قال الودع..!!

ودون أن تبدي أيَّ اهتمام بسؤاله .. سألته : ما اسم أمِّك..؟؟

أجابها على الفور : عائشة.

التقطت العجوز الودع وألقته للمرة الثالثة بينما يزدادُ توجس سعيد وينفدُ صبره .

أرجوكِ يا سيدتي أخبريني .. هل ثمَّة أمرٌ مكروه.

أجابته العجوز : اسمعْ يا سعيد يا ابنَ عائشة..!!

- نعم يا سيدتي..!!

- أنتَ مسحورٌ

لم يستطع سعيد أن يخفيَ انفعاله ..

- ومن الذي سحرني .. وماذا فعلت به ..؟؟

أنا ليس لي أعداء .. كل أهل القرية يحبونني..!!

- إنها امرأة من قريتنا..!!

- ومن هي هذه المرأة .. وماذا تريد مني..؟؟

- تريدك زوجاً لها.

- ولكني لا أملك مالاً .. ولا بيتاً يؤويها .. فما الذي رغَّبها فيّ..؟؟

- المالُ مالها .. والبيتُ بيتها .. والرأيُ رأيها..!!

- صفيها لي أرجوك ..

- لا لن أصفها لك لأنكَ ستراها الليلة في منامك .. فقط خذْ هذه الصرَّة ودسَّها تحت وسادتك ..

أخذ سعيد الصرة وقلبها بين أصابعه وقال وكأنه يخاطبُ الصرة : سأعرف كيف أضعُ حداً لهذه الساحرة الملعونة.

- لا .. أرجوك لا تفعل شيئاً .. إياك أن تكلمها أو تذهبَ إلى بيتها .. دعني أتولَّى الأمر .. فقط أحضر لي قبضة من أثرها وأنا أكفيك أمرها.

- قبضة من أثرها ..؟؟ هذا أمر في غاية السهولة..

خرج سعيد من كوخ العرافة وهو يتمتم : الحمد لله أنها لم تطلبْ خصلةً من شعرها أو قطعة من ثيابها..!!

صار سعيد ينتظرُ الليلَ بفارغ الصبر لكن الليل تأخرَ كثيراً على غير عادته..!!

وعندما جاء الليلُ لم يأتِ معه النوم .. وصار سعيد يتقلب في فراشه من جنبٍ إلى جنبٍ بحثاً عن النوم ..

ويتقلب بفكره في بيوت القرية من بيتٍ إلى بيتٍ بحثاً عن ساحرته إلى قرابة الفجر .

وأخيراً أخذته سِنة من النوم أفاق منها كالمذعور لولا الابتسامة التى تملأُ وجهه.

جلس في فراشه يستعيدُ المشهدَ الذي رآه .. ثم همس بينه وبين نفسه : لا داعي لإحضار القبضة .

ومنذ ذلك الحين لم يذهب سعيد إلى كوخِ العرافة .. أبداً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي الطاهر
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 16/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: العَرَّافَة   الخميس ديسمبر 31, 2009 11:09 pm

احيي القاص عبد الرحمن واشكره ... هو دائم الابداع.. نتمنى التوفيق له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العَرَّافَة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع مجموعة الاربعاء الثقافي سبها :: الفئة الأولى :: القصة القصيرة-
انتقل الى: